مقالات صحفية

صاحب السمو الملكي ولي العهد يفتتح القمة العالمية للذكاء الاصطناعي ٢٠٢٠

الرياض، ٢١أكتوبر 2020م: في اليوم الأول من القمة العالمية للذكاء الاصطناعي التي أقيمت بتنظيم الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) وبرعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله- تم افتتاح أعمال القمة بكلمة ألقاها بالنيابة عنه معالي رئيس الهيئة الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي، الذي أكد على هدف هذه القمة العالمية لاحتضان الذكاء الاصطناعي وتسخير قدراته وإطلاق إمكاناته لخير البشرية.

وشدد على أهمية الدور الريادي الذي حققته المملكة بأخذ زمام المبادرة لتقليص الفجوة الرقمية بين دول العالم المتقدم والنامي خاصةً بعد التحديات التي مر بها العالم في هذا العام، حيث اجتازت إمكانيات الذكاء الاصطناعي الاختبار في الوقت الذي شهد تشكّل حالة عالمية جديدة تعيد تعريف أساليب الحياة والأعمال والتعلم.

ومن هذا المنبر دعا كافة الحالمين والمبدعين والمستثمرين وقادة الرأي للانضمام للجهود المبذولة من المملكة لبناء النموذج الرائد لإطلاق قيمة البيانات والذكاء الاصطناعي للارتقاء باقتصادات المعرفة وبالأجيال الحاضرة والقادمة، مشيراً إلى المبادرات التي تعمل عليها المملكة من خلال (سدايا) مع شركائها العالميين لتسريع تبني إمكانات الذكاء الاصطناعي.

ومن المقرر أن تستمر القمة العالمية للذكاء الاصطناعي حتى يوم غدٍ 22 أكتوبر بشكل افتراضي تحت شعار: "الذكاء الاصطناعي لخير البشرية"، وتتضمن جلسات وزارية عامة، وورش عمل متنوعة تبحث في أربعة محاور رئيسية، هي: تحديد ملامح الوضع الطبيعي الجديد، والذكاء الاصطناعي والقيادة، وحوكمة الذكاء الاصطناعي، ومستقبل الذكاء الاصطناعي. ويواكب انعقاد القمة العالمية للذكاء الاصطناعي عام رئاسة المملكة العربية السعودية لاجتماعات مجموعة العشرين، وتعتبر القمة من أهم الأحداث الرئيسية على أجندة الاقتصاد الرقمي السعودية والعالمية على حدٍ سواء.